‫شركة Jingle Pay الناشئة في دبي تستهدف الشرق الأوسط بتقديم خدمات المصرف الرقمي الجديدة
Jingle Pay NEO Bank

‫شركة Jingle Pay الناشئة في دبي تستهدف الشرق الأوسط بتقديم خدمات المصرف الرقمي الجديدة

 تتجه شركة Jingle Pay الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية ومقرها دبي إلى إدخال خدمات المصرف الرقمي الجديدة إلى منطقة الشرق الأوسط؛ على أن تكون نقطة الانطلاق من بلدها الإمارات العربية المتحدة. وقد أُنشىء المصرف الرقمي عبر الإنترنت (neobank) استجابةً لما يبحث عنه جمهور العملاء من الجيل “زد” وجيل الألفية (الرقميون بطبيعتهم) في مجال الخدمات المصرفية، مثل الخدمات سريعة الاستجابة ورسوم التحويل المنخفضة للغاية والشفافية وعدم وجود قيود مثل متطلبات الحد الأدنى للرصيد.

تُعد شركة Jingle Pay من بنات أفكار كل من أمير فردغاسمي -وهو مدير أسبق لصندوق التحوط ومؤسس شركة التكنولوجيا المالية الناشئة- ونديم حسين -مؤسس بنك Telenor وشركة EasyPaisa في باكستان. يتمتع الفريق المؤسس للشركة بخبرة تربو على 50 عامًا في إصدار البطاقات ومدفوعات البطاقات والخدمات المصرفية الرقمية والمدفوعات والتمويل الأصغر والمتناهي الصغر والمحافظ الإلكترونية وتشغيل الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية مع إتمام عمليات تخارج ناجحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتعمل Jingle Pay على إدخال عناصر الدفع عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى محافظ الهواتف المحمولة المدعومة بحسابات نقدية من أجل إجراء مدفوعات فورية وتحويلات مالية سهلة للأصدقاء والعائلة. وهي بذلك تجمع أفضل الخدمات المصرفية والمدفوعات للعملاء مع عناصر التواصل الاجتماعي، ما يؤدي إلى إنشاء منظومة سلسة من المشاركة المُبسطة.

وقد صرح فردغاسمي قائلاً: “إننا نشهد حجمًا هائلاً للطلب على استحداث أسلوب جديد لتقديم الخدمات المصرفية في الشرق الأوسط. فالبنوك التقليدية لا توفر تلك الاستجابة الفورية التي يريدها الجيل الجديد من العملاء المُتصلين دائمًا بالإنترنت. وعلى الرغم من أننا نشهد تحول البنوك التقليدية نحو الرقمنة، فما زالت هناك فجوات في سهولة الاستخدام والتفاعل المريح، وعلينا أن نعالجها.

“فالعميل في هذه الأيام قد اعتاد على ثقافة الاتصال الدائم بالإنترنت التي تحقق له الراحة. فإذا كان بإمكانك استدعاء سيارة أجرة أو طلب سلع من أي مكان في العالم إلى بابك أو استخدام هاتفك الذكي لطلب وجبة، فلماذا لا يمكنك بالمثل الاستمتاع بالسرعة والراحة وخدمة العملاء في شؤونك المالية؟ حسنًا، لقد صار ذلك في الإمكان الآن.”

وقد اتجهت Jingle Pay نحو رقمنة إجراءات استيعاب العملاء الجدد والتدقيق اللازم للعملاء لتغطي ما يربو على 7600 هوية حكومية في 160 دولة. وتشمل المستندات المقبولة لإثبات الهوية جوازات السفر وتصاريح الإقامة وبطاقات الهوية الإماراتية ورُخص القيادة الإماراتية. ولذلك فالعملية التي قد تستغرق شهورًا مع البنوك التقليدية تتم الآن في دقائق فقط. تتضمن إجراءات استيعاب العملاء الجدد السريعة التي توفرها Jingle Pay التقاط صورة ذاتية حية والتحقق من المستندات وفحوص مكافحة جرائم غسل الأموال الرقمية مع السلطات المحلية والعالمية. وتتميز Jingle Pay بأنها مجانية وسهلة وبدون التزامات.

وأردف فردغاسمي قائلاً: “نعتمد على تقنيات الأتمتة ذات المستوى العالمي لتسريع عمليات استيعاب العملاء والتوسع، وكذلك الاستجابة بسرعة أكبر بكثير مما تستطيعه البنوك التقليدية. إن تقنيتنا تساعدنا على تقليل المخاطر وتقليص معدل الأخطاء البشرية وخفض النفقات غير المباشرة – وهي المزايا التي ننقلها لعملائنا.”

تأتي Jingle Pay في وقت تتزايد فيه الحاجة إلى الخدمات المصرفية وحلول الدفع عبر كل من الإنترنت والهواتف المحمولة. فقد حثت السلطات بدولة الإمارات -على سبيل المثال- عامة الشعب على تجنب التعامل النقدي تمامًا والاتجاه إلى المعاملات اللا تلامسية مثل المدفوعات الإلكترونية ومعاملات البطاقات. ووفقًا لأبحاث ماستركارد، فقد زادت المدفوعات اللا تلامسية بنسبة 100٪ في الإمارات العربية المتحدة خلال جائحة كوفيد-19.

ويقول فردغاسمي: “إن Jingle Pay ستقدم خدمات فتح حساب وبطاقة متعددة العملات وتحويلات وتمويلات متناهية الصغر وخدمات تحويل الأموال الفورية والمجانية بالإضافة إلى خدمات أخرى ذات قيمة مضافة. “لذلك نحن أكثر من مجرد حل مصرفي بديل – نحن أول تطبيق ممتاز للمصرف عبر الإنترنت في المنطقة.”

يُعد توسيع نطاق الخدمات المصرفية ومدها لتشمل غير المتعاملين مع البنوك والمصارف هدفًا من الأهداف الأخرى بالغة الأهمية لشركة Jingle Pay. وقدم كلٌ من البنك الدولي والأمم المتحدة وصفًا لمصطلح الشمول المالي بأنه أحد أهم الأسس لتحقيق أهدافهما الخاصة بالتنمية المستدامة والمُتعلقة بالقضاء على الفقر وإنهاء الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتعزيز المساواة بين الجنسين وتحفيز النمو الاقتصادي.

ويشرح فردغاسمي ذلك قائلاً: “إننا نشهد اتجاهًا نحو الهواتف المحمولة والتقنيات المالية وصعودها إلى المُقدمة في الأسواق العالمية الرئيسة التي لم تكن تخدمها الأسواق التقليدية بشكل مثالي. ونتطلع إلى تقديم الشمول المالي بطرق جديدة للجمهور على المستوى العالمي، انطلاقًا من الشرق الأوسط. ونحن هنا لا نتحدث فقط عن الأفراد الذين ليس لديهم حسابات مصرفية على الإطلاق، بل وذوي الدخل المنخفض الذين لا يستطيعون الاستفادة من الخدمات المالية بأية طريقة جيدة.”

تشير الأرقام الصادرة عن البنك الدولي حديثًا إلى أن ثمة 1,7 مليار شخص بالغ قد لا يمتلكون حسابات مصرفية على مستوى العالم أو حسابات في مؤسسة مالية أو لا يتعاملون مع مزود خدمة نقل الأموال عبر الهواتف المحمولة. ويذكر التقرير أيضًا أن نسبة الأشخاص البالغين الذين يمتلكون حسابات مصرفية في العالم العربي المُمتد من مسقط إلى الدار البيضاء هي 8 بالمائة فقط. وأسفرت قياسات الشمول المالي في العالم العربي عن وجود طلب كبير على الخدمات المالية لم يتم تلبيته حتى الآن مع افتقار 168 مليون شخص إلى الحصول على حساب مصرفي أساسي.

وبناءً عليه، تسعى Jingle Pay حاليًا للحصول على ترخيص في الإمارات العربية المتحدة وإندونيسيا والفلبين وغيرها من أسواق دول مجلس التعاون الخليجي. ومن المتوقع أن تنتقل إلى مرحلة التشغيل الكامل في الإمارات العربية المتحدة خلال النصف الأخير من عام 2020.